عقارات اجنبية للبيع في اليمن : بائعين موثوقين : افضل الاسعار : مكاتب موثوقة
بيع واشتري مجاناً
المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات سيارات ومركبات عقارات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

عقارات للبيع في عقارات للبيع

1 - 4 نتيجة من 4

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

إعلانات مقترحة شاهدها آخرون

بحثك في "عقارات أجنبية للبيع" لا يطابق أي نتائج.الرجاء التأكد من كتابة كلمة البحث بشكل صحيح أو قم بإضافة طلبك كإعلان.

أضف طلبك الآن
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
عرض الإعلانات على الخريطة
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في عقارات أجنبية للبيع أعلمني

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

استثمار اليمنيين في العقارات الأجنبية

العقارات الأجنبية

العقارات الأجنبية أو ما تسمى العقارات الدولية وهي لفظة تطلق على كافة أنواع العقارات التي يمكن أن يشتريها، سواء كانت هذه العقارات في دولة عربية أو أوروبية أو آسيوية، وعادة ما تكون الغاية من شرائها السكن في حال السفر إلى تلك الدولة للعمل أو الدراسة، أو الهجرة، أو يتم شراء هذه العقارات للاستثمار والحصول على عائد مالي وذلك إما بإعادة بيعها بسعر أعلى، أو عن طريق تأجيرها ويتم البحث عنها عادة في المواقع الإعلانية المخصصة للعقارات تحت تبويب عقارات أجنبية للبيع ، ويتم شراؤها وتسجيلها حسب قانون الدولة والذي يختلف من دولة لأخرى، وحسب الغاية منها وجنسية المشتري، كما أن بعض الدول تمنع تملك الأجانب فيها لأي نوع من العقارات، أو انها تخصص نوعاً دون الآخر، وذلك وفق عدد من الشروط أهمها السعر والمنطقة، وبعض الدول تمنح جنسيتها للأفراد والمستثمرين مقابل شراء عقار سكني أو تجاري على أرضها وفق عدد من الشروط والتسهيلات، وقد اتجه العديد من اليمنيين ومواطني دول الخليج العربي منذ عدة سنوات مضت إلى شراء العقارات الأجنبية في بعض الدول العربية المحيطة والأجنبية لاستثمارها.

أمور مهمة قبل شراء العقارات الأجنبية

عند التفكير في شراء عقار أجنبي في أي دولة يجب أولاً أخذ بعض الأمور بعين الاعتبار وذلك من أجل عدم الوقوع في مشكلة يصعب حلها، إلى جانب الاستفادة من هذا العقار بأفضل شكل، ومن أهم الأمور التي يجب الانتباه لها هي تحديد الدولة المراد شراء العقار فيها وذلك حسب عدد من الأسس التي تزيد عمليات البحث عن عقارات للبيع ، أهمها الأمن والأمان والعوامل السياسية والاقتصادية، بالإضافة إلى استشارة مستشار عقاري خبير ومرخص، والسؤال جيداً عن ذلك الخبيرعن طريق محام قانوني، إلى جانب تحديد نوع العقار والغاية من شرائه وذلك لاختيار العقار المناسب، كما يجب اختيار المنطقة بدقة وذلك حسب الغاية منه، ومن أهم الأمور التي يجب الانتباه إليها هي الاطلاع جيداً على كافة القوانين في تلك الدولة المتعلقة بشراء العقارات الأجنبية وما يترتب عليها من حقوق وواجبات، والسؤال جيداً عن الأوراق والإثباتات التي يجب تقديمها ولأي جهة وذلك وما هي الإجراءات اللازمة وذلك من خلال محامٍ قانوني، ويفضل دائماً الذهاب شخصياً إلى تلك الدولة ومشاهدة العقار شخصياًومعاينته بشكل جيد.

أنواع العقارات الأجنبية

تختلف أنواع العقارات التي يمكن للأجانب شراؤها واستثمارها، منها ما هو مخصص لأغراض تجارية أو لأغراض سكنية، وهذا ما يجعل المستثمرين يبحثون عن مختلف أنواع العقارات تحت تبويب عقارات للبيع وذلك لاختيار العقار الذي يتناسب مع الغاية منه، وأهم وأشهر هذه العقارات هي:

شراء اليمنيين للعقارات في تركيا

بسبب ما تعانيه اليمن من مشاكل أمنية فقد أضطر عدد من المواطنين إلى ترك دولتهم والتوجه إلى دول أخرى من أجل العمل وتأمين مستقبل أفضل لأبنائهم، وتعتبر تركيا واحدة من الدول التي فضلها اليمنيون على غيرها من الدول، حيث يسجل اليمنيون في تركيا رقماً قياسياً من حيث شراء العقارات، حيث يحتلون المرتبة مرتفعة في قائمة أكثر الجنسيات العربية والاجنبية شراءً للعقارات، ومع ارتفاع نسب مبيعات العقارات في تركيا من قبل الأجانب، من ضمنهم اليمنيين زاد البحث عن عقارات أجنبية للبيع في تركيا، حيث تفيد الإحصائيات أن عدد مشتريات العقارات من قبل اليمنيين في تركيا ارتفع بشكل كبير مؤخراً وبشكل ملحوظ، حيث بلغ عدد المنازل التي اشتراها اليمنيون حوالي 1082 منزلاً وذلك خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2019، بينما كان العدد يصل إلى 170 منزلاً فقط خلال الفترة ذاتها من عام 2015، ووصل إلى 32268 منزلاً خلال عام 2018، ما يعني أن نسبة الزيادة في مشتريات اليمنيين زادت بنسبة 536%، حيث احتلوا المرتبة 15 بين أكثر الجنسيات الأجنبية شراءً للعقارات السكنية عام 2017، وارتفعت المرتبة حتى أصبحت 11 عام 2018، ووصلت إلى المرتبة 9 عام 2019.

السبب الرئيسي الذي يدفع اليمنيين لاقتناء العقارات السكنية في تركيا هو الاضطرابات الأمنية التي تعيشها بلادهم خلال الفترة الراهنة، حيث استقبلت تركيا عدداً كبيراً من اللاجئين اليمنيين خلال السنوات الماضية، حيث تجاوز عدد اليمنيين الذين اشتروا عقارات سكنية في تركيا خلال آخر عامين ونصف حوالي 2200 شخص، من الأفراد العاديين والمستثمرين، كما ازدادت أعداد الشركات اليمنية التي افتتحت فروعاً لها في تركيا والتي تزداد كل يوم، حيث بلغ عدد الشركات التي أسسها اليمنيون منذ حوالي السنتين وحتى الآن 164 شركة تعمل في مجالات متنوعة.

يحق للمواطنين اليمنيين اقتناء كافة أنواع العقارات في تركيا وذلك حسب القانون التركي الذي صدر عام 2012، الذي يسمح للأجانب ضمن جنسيات معينة بتملك العقارات، ويعتبر اليمنيين من الجنسيات العربية التي شملها القانون العقاري، حيث يسمح لهم بتملك كلٍ من الشقق، والفلل، والعمارات السكنية، والمحلات التجارية، والمكاتب والمخازن، والمستودعات والفنادق، والأراضي، كما أنهم مشمولون أيضاً بالقانون الي يسمح بالحصول على الجنسية التركية مقابل تملك عقار وليس الحصول على الإقامة فقط، ويمكن ذلك عن طريق استثمار عقاري بقيمة لا تقل عن 250 ألف دولار أمريكي.

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات